ريادة إماراتية

في وطن لاترضى قيادته عن المركز الأول بديلاً، وتحرص على مواكبة أحدث التطبيقات العالمية في مجال الاستثمار وريادة الأعمال، فإنه ليس بغريب أن يحقق مراتب متقدمة عالمياً في جميع المجالات.

هذا هو نهج دولة الإمارات التي حققت طفرة تنموية كبيرة طالت بنيتها التحتية وقوانينها وأنظمتها الإدارية الذكية، وأصبحت بيئة اجتماعية مثالية تستوعب كافة الجنسيات والديانات، ممّا أهّلها لأن تكون من أهم مراكز جذب المبتكرين ورواد الأعمال والمستثمرين من جميع أنحاء العالم.

فالإمارات ومن خلال تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2019 الصادر عن البنك الدولي، صعدت للمركز 11 عالمياً، متقدمة بذلك على كل الدول العربية التي شملها التقرير، لتحتل المركز الأول عربياً للعام السادس على التوالي، بفضل جهود حكومتها ومؤسساتها الاتحادية والمحلية لايجاد بيئة أعمال تضاهي الأفضل في العالم لتصبح بذلك نموذجاً يقتدى.

وفي هذا الإطار أكّد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» «إن تجربة الدولة ونجاحها في تهيئة أفضل بيئة أعمال جاذبة في المنطقة ليست سراً، وأبوابنا مفتوحة لأي جهة راغبة في التعلم من الدروس والتجارب، وإن التحديات لن تثني الحكومة عن إصرارها والتزامها بالتحسين المستمر للمؤسسات والخدمات والتشريعات، حيث تعتبر هذه التحسينات هي الفائدة الحقيقية التي تنعكس على الدولة».

ولا يمكن فصل الانجاز الذي تحقق عن قرارات سموه المتعددة لتحقيق هذه الغاية ومنها - على سبيل المثال لا الحصر - منح إقامة مدتها عشر سنوات لأصحاب الكفاءات والمستثمرين، ومنح المستثمرين حق التملك بنسبة 100%، ومنْح امتيازات خاصة بتأشيرة للأشخاص ما فوق سن الـ 55، تسمح بتوفير خيارات الإقامة الطويلة الأمد، وفق بيئة مناسبة تمكّنهم من الاستثمار، واعتماد مبادرة دعم قطاع الصناعة، من خلال تخفيض تعرفة الكهرباء، وبما يعزز مكانة الدولة على خارطة الصناعات العالمية المستدامة.

وفي هذا السياق أيضاً جاء اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لبرنامج أبوظبي للمسرّاعات التنموية «غداً 21» بميزانية قدرها 50 مليار درهم للسنوات الثلاث المقبلة كأحد أبرز السُّبل لتقوية الاقتصاد الوطني.

خلاصة القول.. ما تحققه دولة الإمارات من انجازات في جميع المجالات، يؤكد حرص قيادتها على بلوغ الصدارة لجعل شعبها من أسعد شعوب العالم.

h.jamal@alroeya.com


اقرأ أيضاً