قوات الشرعية تتقدم نحو عمق الحديدة

تحصينات الانقلابيين تتهاوى

حققت قوات الشرعية اليمنية تقدماً جديداً على حساب ميليشيات الحوثي الانقلابية في الحديدة أمس، بعد أن حررت القوات مواقع استراتيجية كانت في قبضة المتمردين لتتوجه نحو عمق المدينة الاستراتيجية، مكبدة الانقلابيين خسائر فادحة.

وحررت قوات الجيش الوطني اليمني مدعومة بقوات تحالف دعم الشرعية، أمس، مواقع جديدة في مدينة الحديدة، وسط اشتداد وتيرة المعارك المتصاعدة.

وذكر رئيس عمليات اللواء الثاني عمالقة أحمد الجحيلي أن قوات ألوية العمالقة حققت تقدماً كبيراً أيضاً باتجاه منتجع الواحة السياحي، وتوغلت في أكثر من حي، لافتاً إلى أن المليشيات تتلقى ضربات موجعة وأصبحت تحصيناتها تتهاوى بشكل متسارع.

وأوضح الجحيلي أن عناصر المليشيات الانقلابية وقياداتها لاذت بالفرار صوب وسط المدينة، وأصبحت تتحصن بين السكان بعد أن اقتحمت منازلهم بالقوة ونشرت القناصين على أسطحها.

وكانت قوات الشرعية تمكّنت من دخول مدينة الحديدة من جهتي الجنوب والشرق، بعد أسبوع من المعارك العنيفة في محيط المدينة المطلة على البحر الأحمر.

وأفاد ثلاثة عسكريين من قوات الشرعية بأن هذه القوات تقدّمت داخل المدينة من جهة الشرق لمسافة كيلومترين على الطريق الرئيس الذي يربط وسط الحديدة بالعاصمة صنعاء، وباتت تقاتل المتمردين عند أطراف حي سكني.

كما تقدّمت ثلاثة كيلومترات على الطريق البحري في جنوب غربي المدينة، وأصبحت تخوض معارك مع الميليشيات الحوثية عند أطراف جامعة الحديدة على مقربة من مستشفى الثورة الواقع في محيط سوق للسمك.

وقال القائد الميداني في الجيش اليمني محمد السعيدي، وهو يقف بين عناصره الذين كانوا يرفعون شارة النصر «الآن جاري التقدم إلى عمق الحديدة. إمّا أن يسلّموا المدينة بشكل سلمي، أو نأخذها بالقوة».

إلى ذلك، أشاد وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري، بإسناد دول تحالف دعم الشرعية في اليمن في الساحل الغربي للحديدة.

وثمّن خلال لقائه أمس المدير العام لشرطة محافظة الحديدة العميد الركن منير سليمان، الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش الوطني والمقاومة في تلك المعارك، لافتًا إلى أن ساعة الخلاص من ميليشيات الانقلاب المدعومة من إيران قد اقتربت.


اقرأ أيضاً