12 قتيلاً في كاليفورنيا ودوافع الاعتداء مجهولة

لقي 12 شخصاً، بينهم رقيب في الشرطة، حتفهم على يد عنصر سابق في قوات المارينز الأمريكية أطلق النار داخل حانة وقاعة رقص مكتظة بالطلاب في منطقة لوس أنجلوس في جنوب كاليفورنيا أمس الأول.

وعثرت الشرطة على مطلق النار مقتولاً داخل الحانة في بلدة ثَوسند أوكس الراقية في لوس أنجلوس، حيث كان ينظم حفل طلابي. ويُرجح أن الرجل انتحر.

ودخل الرجل حانة «بوردرلاين بار أند غريل» وراح يطلق النار، مثيراً الرعب بين الموجودين الذين بدؤوا يتدافعون للهرب.

وقال مدير الحانة «بدا وكأنه يعرف ماذا يفعل، وكأنه تدرب على الأمر».

وفي مؤتمر صحافي قال مسؤول الشرطة في دائرة فنتورا جيف دين إن 12 شخصاً قتلوا في الاعتداء، فيما جرح 12 آخرون. ووصف المشهد في الحانة بأنه «مروِّع. الدماء في كل مكان».

كما أكد أن مطلق النار هو إيان ديفيد لونغ، وهو جندي سابق في المارينز عمره 28 عاماً. وأضاف دين «نعتقد أنه أطلق النار على نفسه».

ولكنه قال إنه لم تتوافر بعد معلومات حول دافعه أو أي علاقة له بالإرهاب، وإنه أطلق النار عشوائياً.

وأوضح «لا شيء يدفعني أنا أو مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى الاعتقاد بأن هناك صلة للحادث بالإرهاب. بالتأكيد سننظر في هذه الفرضية».


اقرأ أيضاً