150 ألفاً غرامة متطوعة صوّرت شاطئاً



لم تتوقع امرأة من جنسية بلغارية أنها ستتورط بدعوى قضائية بعد أن شاركت في حملة لتوعية الجمهور بأهمية تنظيف الشواطئ، ومن ثم الحكم عليها بـ 150 ألف درهم غرامة بتهمة تصوير أشخاص على الشاطئ العام من دون تصريح.

وكانت المتهمة المتطوعة في جمعية الإمارات للتوحد شاركت بفعالية لتنظيف أحد الشواطئ في أبوظبي، وبعدما انتهت الحملة التقطت صورة للشاطئ بعد تنظيفه ونشرتها على حساباتها الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن فتاة من جنسية عربية ظهرت في المشهد، لترفع الأخيرة قضية على المتهمة بدعوى تصويرها من دون إذن.

وقضت محكمة أول درجة على المتهمة البلغارية بـ150 ألف درهم كغرامة مما دعاها إلى استئناف الحكم.

وفي محكمة استئناف أبوظبي أمس، أكد دفاع المتهمة حسن الريامي أنها لم تكن تقصد إظهار المدعية في الصورة، بل المقصود هو نشر رسالة توعوية للجمهور على حساب المتهمة الشخصي كما فعلت دائماً في مشاركاتها السابقة.

واستعرض أمام المحكمة صوراً لفعاليات أخرى ظهر فيها جمهور إلا أن أحداً لم يشتكِ المتهمة، لأنها تعمل في مجال التطوع، لافتاً إلى أن المدعية التي ظهرت في الصورة كانت بكامل زيها وحجابها ولم تكن ترتدي لباساً غير لائق كي تعترض على الصورة.

وأوضح أن المتهمة كانت تعمل كمهندسة طيران سابقة والآن متفرغة لشؤون منزلها والعمل التطوعي ولكنها لا تقوى على دفع الغرامة، مطالباً ببراءتها من التهمة المنسوبة إليها.

وحجزت محكمة استئناف أبوظبي الحكم في القضية إلى11 ديسمبر المقبل بعدما استمعت لدفاع المتهمة.


اقرأ أيضاً