الإهمال في أعمال اللحام وراء وفاة سيدة

التحقيقات تكشف ملابسات الحادث



كشفت الهندسة الجنائية في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي عن أن حاجزاً معدنياً اخترق سيارة سيدة خليجية ووصل إلى المقعد الخلفي الذي تجلس فيه وتسبب في وفاتها بعد اصطدام مركبتها ذات الدفع الرباعي بالحاجز الذي يفصل بين شارعين.

وأوضح خبير الهندسة الجنائية الرائد المهندس محمد علي القاسم أنه بعد فحص العينات تبيّن وجود أعمال لحام سابقة وصيانة في الحاجز، وحصل اصطدام المركبة في نقطة اللحام، ما تسبب بانفصال الحاجز وارتداده واختراقه المركبة وصولاً إلى السيدة متسبباً بوفاتها، في حين أصيب السائق إصابات بسيطة.وأضاف أن عناصر الأدلة الجنائية انتقلوا مباشرة إلى موقع الحادث، وتبيّن أنه أثناء عودة السيدة إلى منزلها انحرف سائقها عن الطريق واصطدمت مركبتها بحاجز معدني يفصل بين شارعين لمسارات مركبات مختلفة، ما تسبب بوفاتها فوراً.

وأفاد بأنه من المتعارف عليه قوة هذه الحواجز وقدرتها على امتصاص الصدمات، ولا يمكن أن تنفصل حتى في حوادث الاصطدام، ما يدل على حدوث خلل ما، وبعد أخذ العينات وفحصها تبيّن وجود أعمال لحام سابقة وصيانة في الحاجز، وحصل اصطدام المركبة في نقطة اللحام، ما تسبب بانفصال الحاجز وارتداده واختراقه المركبة، وصولاً إلى السيدة متسبباً بوفاتها، في حين أصيب السائق إصابات بسيطة.

وأهاب القاسم بجميع الشركات المنفذة للمشاريع الانتباه للعمالة المستقدمة وأن يتم الاطلاع على شهادات الخبرة التي يمتلكونها في مجالات المهن المختلفة، مؤكداً أن بعض العمال يكتسبون المهارات نتيجة الممارسة من دون أن يمتلكوا شهادات فنية من جهات متخصصة بعينها، ما يشكل خطراً حقيقياً في الكثير من الحالات.


اقرأ أيضاً