30 % حصة الشركات المحلية من حقوق الامتياز

تبلغ حصة الشركات المحلية من حقوق الامتياز 30 في المئة، بينما تصل حصة الشركات العالمية إلى 40 في المئة، وفقاً لمشاركين في المعرض والملتقى العالمي لحقوق الامتياز الذي يختتم مناشطه اليوم.

وقال مدير تطوير الأعمال في مجموعة بروكلي للمطاعم خالد عودة إن قطاع المطاعم من أكثر القطاعات اهتماماً بالعلامات التجارية الكبيرة بالنظر إلى اقتصاد إمارة دبي المعتمد على الضيافة والسياحة.

وأوضح أن قطاع حقوق الامتياز يوفر فرصاً مهمة للتوسع والاستثمار ودخول الأسواق الجديدة، مشيراً إلى أن قطاع حقوق الامتياز يناسب فئة رواد الأعمال الذين يمتلكون القدرة المالية وتنقصهم الخبرة في التسيير.

من جانبه، أكد نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة إندكس القابضة أنس المدني أن الإمارات مركز عالمي للابتكار والاستثمار وريادة الأعمال، وواحدة من أفضل دول العالم لتأسيس الأعمال والشركات فيها.

وأشار إلى احتلال الدولة للمرتبة 11 عالمياً في مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال وفقاً للتقرير السنوي للبنك الدولي، مبيناً أن هذه المكانة عززت جاذبية الاقتصاد الوطني لمختلف الشركات العالمية، ومنها العلامات المعروفة في مختلف القطاعات.

وأفاد بأن العديد من مانحي حقوق الامتياز تنظر إلى الدولة كبوابة رئيسة إلى أسواق حقوق الامتياز الناشئة الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فرنشايز سوق جاسم البستكي إن المعرض والملتقى العالمي لحقوق الامتياز منصة مميزة للتواصل والتعاون مع أصحاب العلامات التجارية.

وذكر مدير إدارة الخدمات المساندة في مجموعة لافنتين محمد أحمد أن قطاع حقوق الامتياز يوفر فرصاً مهمة للعلامات الفندقية للتوسع محلياً وإقليمياً.


اقرأ أيضاً