معالجة سلبيات الملك

يوماً بعد آخر يثبت نادي الشارقة أنه سيكون خصماً صعباً في دوري الخليج العربي ومنافساً قوياً على اللقب هذا الموسم بعد الذي قدمه في الجولات الماضية، ولكن ذلك مرتبط بأمور عديدة يجب أن تنتبه لها إدارة الملك في الفترة المقبلة وتعمل على تصحيحها.

لابد من تصحيح السلبيات في فترة الانتقالات الشتوية، فالفريق بحاجة إلى بدائل أعلى مستوى وأيضاً إلى عمل دفاعي أكبر والعديد من الأمور الفنية الأخرى،ودون أي مجاملة أرى في الشارقة مسيرة الوصل في آخر موسمين.

لأن كل قوة الفريق في الرباعي الأجنبي، والعناصر الأخرى تكون دون المستوى أحياناً.

وفي الدور الثاني لن يكون الوضع مثلما حدث في المرحلة الأولى، فمن الواضح أن خبرة العين ستلعب دوراً كبيراً بجانب موهبة وحنكة فريق الجزيرة، ويمكن أن يكون شباب الأهلي خصماً صعباً جداً متى ما استبدل لاعبيه الأجانب.

أما الشارقة إذ ما تعرض لأي فقدان بالنسبة للمحترفين، فيمكن أن يدخله ذلك في حسابات صعبة، لذلك لابد من ترميم الصفوف في الانتقالات الشتوية، والدوري يتطلب منك أن يكون هناك 14 لاعباً على مستوى عال جداً ويمتلكون نفساً طويلاً، وليس الاعتماد على أربعة أجانب فقط.

ذكرنا مراراً أن عودة الشارقة من مصلحة الكرة الإماراتية، لذلك لا نريد أن يصدم الجمهور في الدور الثاني مثلما جرى مع الوصل سابقاً، ويجب ألا تمر الفترة الشتوية مرور الكرام على إدارة ولجنة النادي الفنية.


اقرأ أيضاً