هل لاحظتم هذه الرسائل؟

بعيداً عما اتسمت به الجولة الـ12 لدوري الخليج العربي من مفاجآت وظواهر، فقد حملت إشارات ورسائل خاصة للمسؤولين عن الكرة الإماراتية أتمنى ألا تكون قد فاتتهم.

أبرز الرسائل سقوط مصابين جدد في فريق الوحدة على رأسهم إسماعيل مطر كابتن المنتخب الذي قيل إن الإصابة ستحرمه اللعب أربعة أسابيع، مما يهدد بعدم مشاركته في كأس آسيا، وهي ضربة جديدة للمنتخب لا تقل عن ضربة إصابة وغياب عموري، وفي المباراة نفسها تجددت إصابة الدولي محمد برغش.

ويضاف إلى ذلك استمرار غياب بعض المصابين في قائمة المنتخب مثل عامر عبدالرحمن في العين، وسيف راشد الجناح الواعد الذي لم يشارك مع الشارقة.

أما النجوم الدوليون العائدون من الإصابة، فظهروا بمستوى أقل بكثير من إمكاناتهم مثل إسماعيل أحمد في العين وأحمد خليل في شباب الأهلي دبي، ومن الواضح أنهم يحتاجون للمزيد من التأهيل.

وقد حذرت من قبل من مخاطر الإصابات خاصة في ظل الجولات الأخيرة المضغوطة من الدوري وتداخلها مع مباريات دور الـ16 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وطالبت بقرار استثنائي بتأجيل الجولة الأخيرة للدور الأول، حتى لا تفترس المباريات المضغوطة المزيد من لاعبي المنتخب في توقيت بالغ الحساسية، خصوصاً أن قائمة المصابين والناقهين تزيد عن عشرة لاعبين.

عندي مخاوف كبيرة على نجم الجزيرة علي مبخوت الذي يتعرض لعنف زائد، وكذلك على نجوم المنتخب في العين الذي أرجو تأجيل مباراته في الجولة الـ13 قبل مشاركته المنتظرة في كأس العالم للأندية.


اقرأ أيضاً