وعي الإمبراطور

الفريق المتصدر لا يخسر، والفريق الذي يسكن في آخر المقاعد لا يفوز! هذا منطق لا ينطبق على لعبة كرة القدم، أي إن ما حدث في بعض مباريات الأسبوع الـ 12 من نتائج غير متوقعة هو دورة طبيعية في اللعبة الشعبية وليس شيئاً غريباً.

خسارة فريق الجزيرة من الظفرة بثلاثة أهداف مقابل هدفين لم تسُر جمهور الفخر، لكنها أسعدت جمهور الفريق الفائز. الخسارة تمثل درساً للجزيرة عليه أن يستفيد منه، وألا يُحّمل أول خسارة في دوري الموسم الجاري أكثر مما تحتمل، فهذه كرة القدم وهذا منطقها. الحل يكمن في متابعة العمل وتجنب تكرار الأخطاء التي أدّت إلى الخسارة.

المباريات الأخرى المقبلة التي يخوضها فريق الظفرة ستؤكد إن كان فوزه على الجزيرة مصادفة أم كان نتاج عمل مدروس، لذا عليه أن يثبت أنه الآن مختلف في كل شيء وبإمكانه مواصلة طريقه بصورة أفضل.

فوز بني ياس على شباب الأهلي دبي بثلاثية يأتي أيضاً ضمن الدورة الطبيعية للفوز والخسارة، لكن الثلاثية لم تكن في الحسبان بسبب ما قدمه شباب الأهلي دبي من عروض قوية خلال مبارياته الأخيرة.

النصر يستعيد بعض أنفاسه بفوز على الفجيرة، لكن الوصل ما زال يئن تحت الضربات المتلاحقة، فأصبح مثل ملاكم مهزوم في داخله قبل النزال. الإمبراطور في حاجة إلى تأمل مشكلاته المستترة حتى يستعيد وعيه المفقود لأسباب مجهولة.


اقرأ أيضاً