دراسة: صور الشرايين تحفز على الاهتمام بالصحة

انتهت دراسة أجريت حديثاً إلى أن الأشخاص الذين يرون صوراً حية لشرايينهم المسدودة قد يقبِلون على اتباع نمط حياة صحي مقارنة بالمرضى الذين لا يشاهدون هذه الصور.

وحدد الباحثون خلال الدراسة الحالية بشكل عشوائي 3.5 ألف شخص لديهم عامل خطر واحد على الأقل يسبب إصابتهم بأمراض القلب، ولكن لا يعانون من أعراض تحتم اهتماماً خاصاً يتعلق بنمط الحياة أو تلقي علاجات ولا الحصول على صور لشرايينهم مع شرح ما فيها من إشارات على المشكلات الصحية التي تنتظرهم.

وتراوحت أعمار المشتركين في الدراسة بين 40 و60 عاماً، جميعهم تلقى معلومات عن عوامل الخطر التي قد تسبب إصابته بأمراض القلب والشرايين وكذلك استشارة حول كيفية اتباع نمط حياة صحي والأدوية اللازمة له.

وكتب الباحثون في دورية لانسيت أنه بعد عام، قلت عوامل الإصابة بأمراض القلب لدى من شاهدوا صور أوعيتهم الدموية، مقارنة مع المجموعة التي لم تشاهد مثل هذه الصور.

وقال كبير الباحثين أولف ناسلوند، وهو من جامعة أوميو في السوي، «الإقلاع عن التدخين والأدوية المضادة لارتفاع ضغط الدم والكولسترول والنظام الغذائي الصحي والنشاط البدني هي أنجع العلاجات وأرخصها.. ما دام هناك التزام بها لمدة طويلة».

وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني «المشكلة الأساسية ليست في نقص العلاجات ولكن في عدم الالتزام بها و عدم تغيير نمط الحياة».

وتابع «تقدم نتائج الدراسة طريقة للتعامل مع مشكلة رئيسة في منع الإصابة وهي عدم الالتزام».

ومن بين أكبر العقبات أمام تجنب الإصابة بأمراض القلب والشرايين عدم قدرة المريض على اتباع توصيات، ومنها الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات، وممارسة التمارين بانتظام، وتناول طعام صحي.


اقرأ أيضاً