جلسة مساج بـ 110 آلاف درهم

أغرت سيدة من جنسية دولة آسيوية (49 عاماً)، شاباً من جنسية دولة آسيوية أخرى (28 عاماً) بجلسة مساج مقابل 50 درهماً، ومن ثم سرقت منه 110 ألف درهم، بحسب تحقيقات النيابة العامة في دبي.

وأفادت التحقيقات بأن المبلغ الذي سرق من الشاب (الضحية) استلمه من شخص بناء على طلب من صاحب عمله في منطقة الضغاية بسوق الذهب في دبي، إذ توجه وصاحب المبلغ إلى جهاز الصراف الآلي وسحب الأخير المال وأعطاه للشاب في حقيبة كتف.

وخلال مسير الشاب إلى هدفه لتسليم صاحب العمل المبلغ التقى بسيدة عرضت عليه مساج مقابل 50 درهماً فقط، فوافق ورافقها لشقة بإحدى البنايات القريبة. وعند دخولهما الشقة حاول الشاب بعد تجرده من ملابسه حضن السيدة إلا أنها صرخت بشكل مفاجئ، وخرج بعدها شخص آخر من ذات جنسيتها وتناول قضيباً حديدياً وضربه على يده بقوة فسقط على الأرض، وسرق المبلغ المالي من حقيبته وهرب.

وشهد شرطي في التحقيقات أنه عند وصوله إلى الشقة وجد الشاب في حالة خوف وصاحب عمله يقف غاضباً، وتبين أن الشقة عبارة عن استوديو يدار لأعمال الرذيلة، وبالرجوع للكاميرات، وجد أن السيدة خرجت من باب البناية لكن الرجل الآخر لم يخرج.

وتوقع المحققون أن الرجل قفز لبناية مجاورة لشدة قربها من الأولى، ونزل من سلالمها وثم هرب، واستطاع الضحية لاحقاً التعرف على الرجل والسيدة بعد القبض عليهما، وأحالتهما النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات بتهمة السرقة بالإكراه.


اقرأ أيضاً