آسيوي يستدرج مريضة نفسية عبر إنستغرام

لم تدرك فتاة خليجية (38 عاماً) مصابة بمرض نفسي أن معرفتها بشاب (32 عاماً) ادعى أنه خليجي أيضاً عبر موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، ستنتهي بالاعتداء الجنسي في فندق بدبي.

وبينت تحقيقات النيابة العامة أن الضحية المريضة بعد أن تعرفت على المتهم عبر وسائل التواصل، طلب منها أن يواعدها في فندق حتى لا يراها الناس، مدعياً الخوف على سمعتها وأنه من جنسية خليجية (إلا أنه في الحقيقة من دولة آسيوية)، فوافقت الفتاة بدورها على طلب الشاب، وذهبت هي بنفسها وحجزت غرفة في الفندق باسمها وصعدت إليها تنتظره، وعند وصوله سحبها إلى السرير واعتدى عليها جنسياً، مستغلاً ضعف إدراكها بسبب إصابتها بـ «الصرع»، إلى جانب الذهان والهوس.

وشهدت الفتاة في التحقيقات بأنها مصابة بمرض الصرع منذ 17 عاماً، وأنها تتلقى العلاج منذ ذلك الوقت، وأنها خلال الواقعة لم تكن بوعيها وإدراكها الكامل لكونها توقفت عن تناول بعض الأدوية الموصوفة لها لمرَضي الذهان والهوس.

وأشارت الفتاة في التحقيقات إلى أنها تفاجأت بما فعله الشاب، وخشيت من إخبار ذويها حتى لا يودعوها في مصحة نفسية، ولكنها بعد ذلك أخبرت والدتها، وتواصلتا مع خدمة الأمين، كما توجهت إلى طبيبها وصرف لها الأدوية وطلب منها إبلاغ الشرطة فوراً، فأبلغت عن الواقعة.

وقالت المجني عليها «الشاب أجبرني على ممارسة الجنس، ونتيجة الخوف والمرض النفسي فقدت الوعي وبدأت تتبادر لي أصوات مخيفة أسمعها وأتخيلها دائماً ولم أستطع منع المتهم».

واعترف المتهم بفعلته في تحقيقات الشرطة والنيابة، وأقر بأنه ادعى اسماً غير اسمه، وأنه من جنسية خليجية، والفتاة كانت أخبرته أنها تعاني مرض الصرع، وطلب مقابلتها عدة مرات إلا أنها رفضت، ثم قبلت في المرة الأخيرة، ولكنها كانت خائفة جداً.

وأكد التقرير الطبي أن الفتاة تتردد على مركز للعلاج النفسي منذ 2015، وتعاني مرض الاكتئاب ثنائي القطب أي الهوس الدوري من الاكتئاب المزمن، حيث تنتابها نوبات كآبة وذهان، وأنها مريضه مترددة على مستشفى في دبي وأدخلت قسم الأمراض النفسية والعقلية من قبل.


اقرأ أيضاً