غزة تودّع شهيدين

شيّع الفلسطينيون، أمس، في مسيرتين منفصلتين، جثماني الشهيدين إياد شلبي وحمزة اشتيوي (14 ـ 18 عاماً) اللذين ارتقيا في قطاع غزة برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرات العودة وكسر الحصار في الجمعة الـ 46، فيما حذرت حركة فتح من «تصفية القضية الفلسطينية» خلال مؤتمر وارسو، الذي وصفته بـ «المؤامرة».

وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسم الحركة أسامة القواسمي، إن «أي محاولة للالتفاف على منظمة التحرير الفلسطينية، هي مجرد قفزة في الهواء، ومحاولة مكتوب عليها بالفشل المحتوم».

وأضاف أن «الجهة الوحيدة المخولة بالحديث باسم شعبنا الفلسطيني، هي منظمة التحرير، وأننا لم ولن نخول أحداً الحديث باسمنا».

وكانت السلطة الفلسطينية رفضت أمس الأول دعوة لحضور مؤتمر وزاري تعقده الإدارة أمريكية في العاصمة البولندية وارسو الأسبوع المقبل، لبحث عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على تويتر أمس الأول «فيما يتعلق بتوجيه دعوة لنا، نستطيع القول إنه جرى اتصال فقط من الجانب البولندي، موقفنا ما زال واضحاً: لن نحضر هذا المؤتمر ونؤكد أننا لم نفوض أحداً للحديث باسم فلسطين».

واعتبر عريقات أن مؤتمر وارسو يعد محاولة لتجاوز مبادرة السلام العربية وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني.


اقرأ أيضاً