يوفنتوس يغرد خارج السرب وميلان يستعيد المركز الرابع

غرد يوفنتوس خارج السرب بفوزه الصريح على مضيفه ساسوولو 3-0، مستغلاً في الوقت ذاته تعادل منافسه المباشر نابولي مع فيورنتينا سلباً ليبتعد عنه بفارق 11 نقطة في المرحلة الـ 23 من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

في المقابل، استعاد ميلان المركز الرابع بفوز صريح على كالياري الجريح بثلاثية نظيفة.

وخاض فريق السيدة العجوز المباراة على وقع نتيجتين مخيبتين في الآونة الأخيرة بعد فقدانه لقبه بطلاً لكأس إيطاليا بخسارته أمام أتالانتا بثلاثية نظيفة، قبل أن يسقط في فخ التعادل على أرضه أمام بارما 3-3 في الدوري بعدما كان متقدما 2-0 و3-1.

واستمر غياب قطبي دفاع يوفنتوس جورجيو كييليني وليوناردو بونوتشي بداعي الإصابة فحل بدلاً منهما دانييلي روغاني والأوروغوياني مارتن كاسيريس.

بدأ ساسوولو المباراة بشكل جيد وسنحت له فرصتان لم يحسن استغلالها، قبل أن يدخل يوفنتوس أجواء المباراة تدريجياً وسدد البرتغالي كريستيانو رونالدو كرة مباغتة تصدى لها حارس ساسوولو أندريا كونسيليي دون أن يلتقطها ليتابعها الألماني المخضرم سامي خضيرة في الشباك (23).

والهدف هو الثاني لخضيرة هذا الموسم الذي شهد ابتعاده عن الملاعب لفترة طويلة بسبب الإصابات المتكررة التي تعرض لها.

ودامت سيطرة يوفنتوس على مجريات اللعب وأضاف رونالدو الهدف الثاني من كرة رأسية إثر ركلة ركنية من البوسني ميراليم بيانيتش (70) رافعاً رصيده في صدارة ترتيب الهدافين إلى 18 في الدوري و20 في مختلف المسابقات هذا الموسم.

وكان النجم البرتغالي صاحب الكرة الحاسمة التي جاء منها الهدف الأخير بواسطة الألماني إيمري جان ليسدد الأخير كرة زاحفة بيسراه بعيداً عن متناول حارس ساسوولو (86).

وشارك المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا في الدقائق السبع الأخيرة ولدى سؤال المدرب ماسيميليانو اليغري في المؤتمر الصحافي الذي تلا المباراة لماذا لم يشركه أساسياً إلى جانب رونالدو أجاب «بالطبع، يستطيع رونالدو وديبالا اللعب جنباً إلى جنب، لكن نريد من الجميع بذل الجهود لنبقي على توازن الفريق».

وأضاف «كل شيء يعتمد على هوية الفريق الذي نلعب ضده. ساساوولو يملك خط وسط قوي وبالتالي كان يتعين علي إيجاد التوازن الجيد في فريقي».

وتنتظر يوفنتوس مواجهة غاية في الصعوبة أمام أتلتيكو مدريد الإسباني في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بعد عشرة أيام علماً بأن الأخير يستضيف النهائي القاري على ملعبه «واندا متروبوليتانو».


اقرأ أيضاً