الرئيس العراقي: لا بد من توثيق جرائم داعش

أكد الرئيس العراقي برهم صالح أمس ضرورة الإسراع في جمع وحفظ الأدلة التي تدين عصابات داعش الإرهابية بما ارتكبته من جرائم بحق العراقيين، وتقديم المتورطين فيها إلى محاكم دولية متخصصة.

وذكر بيان لمكتب الرئاسة أن «صالح شدد، خلال استقباله المستشار الخاص للأمم المتحدة رئيس فريق التحقيق للمساءلة عن جرائم داعش كريم خان، على الدور الكبير الذي تضطلع به المنظمة الدولية وأهمية تواصلها مع الجهات العراقية المعنية ومنظمات المجتمع المدني لتوثيق ما تعرض له أبناء الشعب العراقي من جرائم القتل والاضطهاد والسبي على أيدي العصابات الإرهابية، ومساعدة الناجين منهم».

وأشار إلى أن «العراقيين من جميع الطوائف عانوا من بطش داعش وعنف العصابات الإرهابية، مما يتطلب جهداً مشتركاً وتعاوناً جاداً لضمان إجراء تحقيقات موثوقة وشاملة تستوفي المعايير الدولية من أجل تحديد هوية عناصر داعش الذين هم أكثر مسؤولية عن الجرائم لضمان خضوعهم للمحاكمة العادلة المبنية على الأدلة».

من جانبه، قدم المستشار الخاص للأمم المتحدة «شرحاً مفصلاً عن جهود المنظمة الأممية في تحري وتوثيق الجرائم التي ارتكبتها العصابات الإرهابية بحق المواطنين العراقيين بمختلف قومياتهم ومذاهبهم، وتواصلها مع الناجين ومنظمات المجتمع المدني لهذا الغرض»، مؤكداً أن هناك العديد من التدابير الضرورية تجري لمعالجة ما حدث.

وأعلن الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، الذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، أن عدد مقاتلي عناصر تنظيم داعش في العراق وسوريا لا يزال يُقدر بعشرات الآلاف.

ونقلت شبكة «سي أن أن» الإخبارية الأمريكية أمس عن فوتيل القول للصحافيين الذين رافقوه على متن الطائرة في رحلة إلى الشرق الأوسط للقاء قيادات المنطقة، إن هناك تهديداً من عناصر داعش على مناطق في سوريا والعراق، مضيفاً أنهم «منتشرون وموزعون، ولكن هناك قيادة ومقاتلين وهناك من يسهلون عملهم»، مشيراً إلى أن مستويات القوات الأمريكية في العراق ستبقى ثابتة بشكل عام.


اقرأ أيضاً