مستشفى الجليلة للأطفال يجري أول عملية قلب مفتوح لطفلة

أجرى الفريق الطبي في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، أول مستشفى مخصص للأطفال في الدولة، بنجاح كبير باكورة عمليات القلب المفتوح لطفلة مصرية تبلغ من العمر ثلاثة أعوام.
ونفذ الفريق الطبي التابع لمركز التميز لأمراض القلب في المستشفى بقيادة استشاري أمراض القلب للأطفال رئيس مركز التميز لأمراض القلب في الجليلة للأطفال الدكتور أحمد الكمالي عملية قلب مفتوح لتصحيح تشوه خلقي في قلب الطفلة يتمثل في ثقب في البطين.
وذكر الكمالي أن التشوه الخلقي المتمثل في وجود ثقب في القلب لدى الأطفال بين البطينين الأيمن والأيسر غالباً ما يحتاج إلى عملية جراحية، مشيراً إلى أن نسبة 95 في المئة من الأطفال المرضى الذين يخضعون لعملية ناجحة من هذا النوع يكون باستطاعتهم التمتع بحياة طبيعية دون أية مضاعفات.
من جهته أعرب المدير التنفيذي للعمليات في الجليلة للأطفال الدكتور محمد عبدالرحيم العوضي عن سعادته بنجاح عملية القلب المفتوح الأولى في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، وبرؤية الطفلة تغادر المستشفى مع والديها وهي في صحة جيدة كأية طفلة طبيعية في عمرها.
وأكد الرئيس التنفيذي للقطاع الطبي في سلطة مدينة دبي الطبية الدكتور عامر الزرعوني أن ما حققه مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال خلال الوقت القصير منذ افتتاحه في شهر نوفمبر 2016 يدعو للفخر.
وبيّن أن الجليلة للأطفال بالإضافة لكونه أول مستشفى تخصصي للأطفال في دولة الإمارات يعد ركيزة أساسية ضمن المجمع الطبي لسلطة مدينة دبي الطبية، ويسير على الدرب الصحيح لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالتميز الطبي.


اقرأ أيضاً