أمريكا أقوى .. والمغرب ممكن

أفكار

على الرغم من قوة وتميز الملف الثلاثي المشترك للولايات المتحدة والمكسيك وكندا، لتنظيم مونديال 2026، الذي سيُجرى التصويت عليه اليوم في موسكو في مواجهة الملف المغربي، خلال اجتماع الجمعية العمومية «كونغرس» الفيفا، بمشاركة 207 دول، فإن فوز الملف الأمريكي غير مؤكد، وإمكانية حدوث المفاجأة بفوز المغرب واردة على الرغم من عدم جاهزية 70 في المئة من الملاعب المطلوبة، ونقص الأرباح المتوقعة بنسبة 50 في المئة عن الأرباح التي وعد بها الملف الأمريكي.
لا أحد يعرف حتى الآن سير خريطة التصويت بشكل واضح، حتى بعد عرض الملفين في اجتماعات خاصة للاتحادات القارية الستة التابعة للفيفا على مدى الـ 48 ساعة الماضية، ماعدا اتحاد أمريكا الجنوبية «الكونيمبول»، الذي رفض للمرة الثانية منح فرصة لفريق الملف المغربي لتقديم الملف خلال اجتماعهم، ما جعل المغاربة يفكرون في الشكوى للفيفا.
الضرب تحت الحزام بدأ من الجانب المغربي بالتشكيك في عدم دقة الأرباح التي وعد بها الملف الأمريكي، وفي المقابل ركز الأمريكان على ضرب التكتل الأفريقي الذي يدعو إليه أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي.
اتحاد الكونكاكاف يؤيد بالطبع الملف الأمريكي، وتبقى وعود القارة الأوروبية للمغرب على المحك، ولا سيما روسيا وفرنسا وألمانيا، وطلب مالتوك رئيس منطقة الأوقيانوسيا، التي تضم 11 اتحاداً، من أعضاء اتحاده القاري أن يصوتوا بشكل فردي طبقاً لقناعاتهم.
ويلف الغموض موقف الاتحاد الآسيوي، ولم يظهر حتى الآن اتجاهات التصويت، ويبدو أن أصوات اتحاداته قد تحسم الفائز بالتنظيم.
e.kallawy@alroeya.com


اقرأ أيضاً