بوارج ومقاتلات التحالف تدك تحصينات الانقلابيين والشرعية تطرق أبواب مطار الحديدة

خطة شاملة وعاجلة لإغاثة المدنيين

كشف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن عن خطة خطة شاملة وواسعة النطاق للتسليم السريع للمساعدات الإنسانية إلى مدينة الحديدة والمناطق المحيطة بها، تزامناً مع انطلاق العمليات العسكرية لتحرير المدينة الساحلية الاستراتيجية من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية.
وأوضحت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ريم بنت إبراهيم الهاشمي في بيان اليوم، أن المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية الأساسية قد تم تخزينها وتجهيزها للتدخل الفوري «لدينا سفن وطائرات وشاحنات مزودة بإمدادات غذائية وأدوية لتلبية الاحتياجات الفورية للشعب اليمني».
وأشارت إلى أن «ميناء الحديدة لا يزال مفتوحاً للشحن وإذا حاول الحوثيون إحداث المزيد من الضرر وتدمير أي مرفأ أو بنية تحتية لوجيستية فإننا وضعنا خطط طوارئ لنقل المساعدات إلى الحديدة وخارجها».
وقالت الهاشمي «إضافة إلى الـ 14 مليار دولار التي خصصها التحالف لتقديم المساعدات إلى اليمن. فإننا نواصل العمل مع العديد من منظمات الإغاثة لضمان زيادة سعة ميناء الحديدة وحجم المساعدات التي تصل إليه بمجرد تحريره».
وأضافت أن «التحالف العربي نجح في تنفيذ عمليات مماثلة واسعة النطاق عندما قام بتحرير كل من عدن والمكلا والمخا، ما أدى إلى تحسين الحياة المعيشية للشعب اليمني والذي بدوره أصبح أفضل حالاً مما كان عليه بعد تحريره من سيطرة الحوثيين وتنظيم القاعدة».
ميدانياً، أطلقت قوات الشرعية اليمنية الاربعاء عملية واسعة لتحرير مدينة الحديدة الإستراتيجية، من ميليشيات الحوثي الانقلابية.
وحققت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بإسناد ومشاركة قوات التحالف العربي، تقدما سريعا باتجاه مطار الحديدة، وذلك في إطار عملية تحرير المدينة من الميليشيات الموالية لإيران.
ونجحت القوات المشتركة في حسم المعارك بسرعة على طريق المطار خلال أقل من نصف ساعة، وسط غطاء جوي كثيف من التحالف العربي الذي شن غارات على مواقع وتجمعات الميليشيات.
كما قصفت مدفعية بوارج التحالف العربي، فجر الأربعاء، تحصينات مليشيات الحوثي في مديرية الدريهمي جنوبي محافظة الحديدة.
وتقدمت القوات نحو خمسة كيلومترات باتجاه مطار الحديدة، وتمكنت خلال ذلك من السيطرة على معظم المزارع الواقعة على الطريق مطار، مكبدة الميليشيات الإيرانية خسائر فادحة.
وتسعى المقاومة التي تحتشد على مشارف الحديدة من عدة جهات، لشن هجوم حاسم سيتوج العملية التي بدأتها القوات المشتركة قبل أسابيع على الساحل الغربي، وأدت إلى السيطرة على مناطق واسعة.
واستبقت مقاتلات ومدفعية التحالف العربي الهجوم على المطار، بضربات مكثفة ومركزة على مواقع الميليشيات في الحديدة، الأمر الذي مهد الطريق للمقاومة المشتركة، بالتقدم السريع.
وفي داخل مدينة الحديدة، كشفت مصادر عن فرار جماعي لمسلحي الحوثي، مع تقدم قوات الشرعية نحو المدينة.


اقرأ أيضاً