أمنية للأخضر .. وهاردلك للمغرب

أفكار

اليوم ينطلق المونديال رقم 21 في التاريخ، بمباراة افتتاحية فريدة من نوعها بمشاركة المنتخب السعودي «الأخضر» في مواجهة الروس أصحاب الأرض والجمهور والمصنفون رقمياً أضعف منتخب بالبطولة.
وأتمنى التوفيق اليوم للمنتخب السعودي وأشقائه مصر والمغرب وتونس، وأشعر بأن الأجواء اليوم في استاد لوجونيكي بالعاصمة موسكو، ستكون لمصلحة الأخضر.
ونعود للبطولة الأكبر عالمياً، فقد بدأت بشكل متواضع عام 1930 بالأوروغواي بحضور 13 دولة، وشاركت فيها حتى الآن 82 دولة، منها دول زالت، وأخرى تفتتت، وإذا اعتبرنا جميع الاتحادات الأعضاء بفيفا دولاً، فإنه يبقي أكثر من 123 دولة لم تحظ بشرف المشاركة.
ويعز علينا أن تصاب وللمرة الخامسة المبادرات المغربية الفريدة لتنظيم المونديال بصدمة وإحباط جديدين بعد خسارتها صباح أمس، التصويت على تنظيم مونديال 2026 في مواجهة الملف المتحد للولايات المتحدة والمكسيك وكندا.
وبصراحة، كانت الفوارق اللوجستية والبنية الأساسية شاسعة، والملاعب جاهزة وضمانات الأرباح المالية أكثر من الضعف، ولكني شخصياً أصابني الإحباط، لفارق الأصوات (134 مقابل 65)، أي الثلثان مقابل الثلث.. ولهذا أسباب بالتأكيد سأتطرق إليها لاحقاً.
ومن غرائب المونديال أن تجري إقالة مدرب لمنتخب دولة عظمى كروياً هي إسبانيا قبل 24 ساعة من بدء المونديال، حيث أُقيل جولين لوبيتيجي، لإعلان تعاقده مع ريال مدريد، وأصر روبياليس رئيس الاتحاد الإسباني على القرار، وإعلان التعاقد خطأ وحماقة من الريال والمدرب، ولكن قرار الإقالة غباء سيدفع ثمنه منتخب الماتادور.
.e.kallawy@alroeya.com


اقرأ أيضاً