المطلب الجزراوي

مطالب نادي الجزيرة بشأن الاستعانة بخدمات لاعبيه الدوليين المتواجدين في معسكر المنتخب الوطني قبل موعد مباراة الذهاب أمام النصر السعودي في دوري أبطال العرب تبدو منطقية، وطالما أن الجزيرة مطالب بتمثيل مشرف لكرة الإماراتية في بطولة تضم نخبة الأندية العربية، فلا بد من أن تتوحد الجهود ويتكاتف الجميع في سبيل تسهيل مهمة ممثل الوطن، ولكن تجاهل اتحاد الكرة لمطالب الجزيرة وعدم الرد على مطالبه حتى الأمس، يفتح باب التساؤل حول دور الاتحاد الذي يجب أن يكون داعماً للأندية في الاستحقاقات الخارجية لا العكس.
العين تعرض للموقف ذاته في الأسبوع الماضي قبل مواجهة الفريق أمام وفاق سطيف الجزائري، واضطر الجهاز الفني للعين لاتخاذ قرار بعدم إرسال لاعبيه لمعسكر المنتخب، والقرار لم يكن نوعاً من التحدي بل لتغليب المصلحة العامة، وطالما أن المصلحة العامة تتطلب تفرغ اللاعبين الدوليين لأنديتهم في المهام الرسمية، فمن الأجدى لاتحاد الكرة أن يكون في صف الداعمين للأندية وليس العكس، ولذلك فإن السماح للاعبي الجزيرة بالانضمام إلى أنديتهم تفرضه المصلحة العامة، لأن الجزيرة لا يمثل نفسه في البطولة، بل يمثل الكرة الإماراتية وأنديتها، وهو الأمر الذي يجب أن يضعه مسؤولو الاتحاد في مقدمة أولوياتهم.
كلمة أخيرة
اتحاد الكرة يطالب الأندية بالتمثيل المشرف خارجياً، ولكن كيف يمكن تحقيق تلك المعادلة بحرمان اللاعبين الدوليين من التواجد مع أنديتهم.
m.jasim@alroeya.com


اقرأ أيضاً