بعد نشر فيديوهات عنها .. شرطة أبوظبي تنفي صحة عملية خطف طفلة إماراتية

نفت شرطة أبوظبي، صحة عملية خطف طفلة إماراتية من قِبل امرأة أفريقية، والتي تم تداول مشاهد مصورة في مقاطع فيديو عنها.

وأوضحت تحقيقات الشرطة أن الموضوع لا يغدو كونه خلافاً متفاقماً بين شقيقتين من طرف، إحداهما تبلغ 33 سنة والأخرى 26 سنة، وعاملة منزلية من الطرف الآخر، كانت تحمل طفلة في شارع عام في مدينة الشامخة بأبوظبي، اعتقدت الشقيقتان للوهلة الأولى أنها عملية خطف بسبب شدة بكاء الطفلة، حيث أوقفتا العاملة بعد الاتصال بالشرطة، واستنجدت إحداهما بأحد الأشخاص المارين، وتبيّن فيما بعد أن العاملة كانت في جولة للترفيه عن الطفلة بإيعاز من والدة الأخيرة.

حيث كانت شرطة أبوظبي قد استدعت الشقيقتين، وأحالتهما إلى نيابة الأسرة بعد أخذ إفادتهما، على خلفية اشتراكهما في تصوير فيديوهات تتضمنّ شرائط إخبارية لمعلومات غير صحيحة، جرى تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وكان قسم مكافحة جرائم الاعتداء على الأطفال، في إدارة التحريات والمباحث الجنائية في المديرية، تلقى بلاغاً من نيابة الأسرة بأبوظبي يفيد باستدعاء وإحضار من صوّر ونشر الفيديوهات، التي حملت مضامين ضارة، وشائعات عن عملية خطف طفلة إماراتية، ليتبين فيما بعد أنها مجرد نزهة تقوم بها طفلة مع الخادمة.


اقرأ أيضاً