الجابر: فرص واعدة للنمو والاستثمارات مع ارتفاع الطلب على النفط

أكد وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها الدكتور سلطان أحمد الجابر أن هناك فرصاً واعدةً للنمو والتوسع والاستثمار في قطاع النفط والغاز نتيجةً للارتفاع المستمر في الطلب على الطاقة خصوصاً في اقتصادات آسيا ذات معدلات النمو المرتفعة.
وأوضح خلال الكلمة الرئيسة التي ألقاها في الدورة الـ 39 من «مؤتمر النفط والمال» الذي نظمته كل من «نيويورك تايمز» و«إينرجي إنتليجنس» في لندن أن الطلب العالمي على النفط يصل إلى مستويات قياسية، وأنه بنهاية العام الجاري سيشهد العالم زيادة تاريخية في مستوى الاستهلاك الذي سيبلغ 100 مليون برميل من النفط يومياً، أي أسرع مما كان متوقعاً، كما أن مجال البتروكيماويات سيصبح أحد أكبر محركات نمو الطلب على النفط بحلول عام 2050.
وأشار إلى أن توجهات الطاقة الحالية أن الطلب على النفط مستمر في الارتفاع، ويترافق ذلك مع وصول الناتج المحلي الإجمالي العالمي إلى أعلى مستوى له منذ عام 2011، كما تتجه جميع الاقتصادات الرئيسة نحو النمو والتوسع، خصوصاً في آسيا، ويؤدي هذا النمو الاقتصادي إلى زيادة الطلب على الطاقة ويؤكد أهمية الدور المحوري لقطاع النفط والغاز كعامل مساعد أساسي لتقدم الاقتصاد العالمي».
وأضاف «إن متابعة احتياجات العالم من الطاقة تؤكد وصولها إلى مستويات كبيرة غير مسبوقة، وهذا يشير إلى نمو اقتصادي واعد، ويؤكد أن متغيرات مشهد الطاقة تزخر بالعديد من الفرص المواتية لتحقيق المزيد من النجاح لشركات الطاقة والمساهمين وأيضاً للعملاء».
وأوضح أن أدنوك تؤمن بهذه النظرة الإيجابية لمستقبل القطاع، وتحرص على مواصلة رفع الكفاءة والإدارة الذكية لرأس المال والاستفادة الكاملة من فرص النمو المتاحة.
وأضاف «نسعى أيضاً للاستفادة من الإمكانات الكبيرة التي توفرها التكنولوجيا الرقمية وتطبيقاتها مثل الذكاء الاصطناعي وتعليم الآلة والشبكات العصبية، لتحسين عملية اتخاذ القرار والمساهمة في تعزيز الكفاءة في كافة مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز، بدءاً من تقليل زمن عمليات الحفر وصولاً إلى تحقيق أقصى قيمة من كل برميل نفط يتم إنتاجه».
وأكد أن أدنوك ستبقى ملتزمة بتلبية الطلب العالمي المتزايد على الموارد الهيدروكربونية، وستستمر مزوداً موثوقاً ومعتمداً للنفط الخام لأسواق الطاقة في العالم لعقود مقبلة.


اقرأ أيضاً