مدونات موضة "أونلاين" يغازلن الواقع بالتطوع والأعمال الإنسانية

الرغبة في العطاء عنوانهن، ومد يد العون إلى الآخرين هدفهن، استخدمن شهرتهن في رسم لوحات للخير باسم الإنسانية، مجسدين قيماً اجتماعياً راقية، دافعهن الرغبة في نشر الأمل، إنهن مدونات موضة شهيرات خرجن من شرنقة العالم الافتراضي إلى العالم الواقعي عبر التطوع. وعلى هامش النسخة الثالثة من مؤتمر الأزياء والجمال Simply Dubai، الذي عُقد يوم الخميس 11 أكتوبر، في فندق كمبنسكي مول الإمارات، نظمت جلسة لعدد من المدونات والشخصيات المؤثرة على شبكات التواصل الاجتماعي، تحدثت كل واحدة فيهن عن تجربتها مع عالم التطوع داعيات كافة متابعيهن إلى الانخراط في هذا العمل. وشارك في الجلسة المدونة الإماراتية نادية حسن، نينا علي، ومصممة الأزياء والموضة السعودية تمارة قباني، ساي فييرا، الكندية كيلسي جونسون، وأدار الجلسة الإعلامي فؤاد حيدر. من رحم الحزن استخرجت تمارة القباني الأمل، فبعد وفاة والدتها بالتزامن مع عيد ميلادها، قررت أن تجعل هذه الذكرى مناسبة للدخول في عمل إنساني يدخل البهجة لقلوب الأطفال المحتاجين الذين يرغبون بالاحتفال بأعياد ميلادهم ولكنهم لا يمتلكون القدرة على ذلك. وتقول: "بدلاً من أن تكون مناسبة عيد ميلادي ذكرى حزينة، قررت مشاركة الأطفال بهذه المناسبة بطريقتي الخاصة التي تدخل البهجة لقلوبهم وقلبي معاً، ولا أعتقد أن هنالك أجمل من العطاء مع الأطفال". فيما تحرص نينا علي، مدونة الجمال واللايف ستايل، على تنظيم وقتها بين عملها مدونة ومهامها المنزلية كونها أماً لثلاثة أطفال، مشيرة إلى أن التطوع بالنسبة لها إكسير حياة، مؤكدة أن أكثر لحظات السعادة لديها عندما ترى السعادة في وجوه الآخرين لا سيما الأطفال. وعن بعض التعليقات السلبية على مواقع التواصل الاجتماعي، أشارت إلى أنه لا وقت لديها للرد على التعليقات السلبية، التي تعتقد أننا نستغل الهدف النبيل من التطوع. فيما خصصت مدونة الموضة ساي فييرا، العمل التطوعي للعناية بقطط الشوارع وتقديم الطعام لها، فتقول "أحرص دوماً على حمل علب طعام للقطط في حقيبتي، فأنا أشفق على قطط الشوارع خاصة بفي هذا الجو الحار في الإمارات". أما المدونة الإماراتية نادية حسن فتؤكد حرصها على الانخراط في العمل التطوعي ليس في الإمارات فحسب بل خلال تجوالها في البلدان المختلفة التي تجاوزت 45 بلداً حول العالم. وتلفت إلى انها دخلت مجال التطوع منذ مرحلة مبكرة من العمر، حيث نشأت في بيئة محفزة على عمل العطاء، اتخذت من التطوع أسلوب حياة، منوهة بان العمل التطوعي يمنحها سعادة داخلية، ويضيف إلى خبراتها الكثير. وتضمن المؤتمر جلسة للحديث عن الجمال، استضافت عدداً من خبيرات المكياج وجلسة أخرى عن رائدات الأعمال في عالم الموضة والأزياء، شاركت فيها رائدة الاعمال الإماراتية سارة المدني، نينا أوهبي، سالي سهيلي، كارولين ستانبوري، إضافة إلى جلسة حول الأزياء وطرق ارتداء تصاميم الجهات المشاركة بطرق عصرية راقية.


اقرأ أيضاً