«إثارة الشغب» .. تهمة يمكن أن تكلف لاعبين من روسيا 7 سنوات سجناً

أمرت محكمة في موسكو باعتقال لاعبي منتخب روسيا لكرة القدم ألكسندر كوكورين وبافل مامايف، الليلة الماضية، بعد اتهامهما بارتكاب أفعال عنيفة وسط العاصمة.
ويواجه كوكورين مهاجم زينيت سان بطرسبرغ ومامايف لاعب وسط كراسنودار إمكانية السجن، فيما سيجري احتجازهما لمدة شهرين بعد تصوير الهجمات عبر كاميرات المراقبة في الثامن من أكتوبر الجاري.
وأظهرت اللقطات، التي نشرتها وسائل إعلام روسية على نطاق واسع، رجلاً يتعرض للركل واللكم في الشارع من جانب مجموعة من الأشخاص، إضافة إلى واقعة أخرى تعرض فيها اثنان من موظفي الخدمة المدنية لاعتداء في مقهى، حيث شارك اللاعبان في الواقعتين.
كما أمرت المحكمة بحبس شقيق كوكورين الأصغر كيريل لمدة شهرين.
ويواجه الثلاثة اتهامات بالعنف وإثارة الشغب وربما تصل العقوبة للسجن لمدة سبع سنوات.
وأبلغ كوكورين المحكمة بأنه يشعر بالندم واعتذر لأحد الضحايا، لكن المحكمة رفضت طلباً من محاميه بالإفراج عنه مؤقتاً،فيما يواجه اللاعبان عقوبات محتملة من الناديين.
وشارك كوكورين في 48 مباراة دولية مع منتخب روسيا، لكنه غاب عن كأس العالم 2018 بسبب إصابة في الركبة، بينما مثل مامايف المنتخب الروسي 15 مرة لكنه لم ينضم إلى التشكيلة في كأس العالم.


اقرأ أيضاً