تشكيل بأزهار الجوري

24 لوحة تحلق بحواء فوق الغمام وتغازل الأنوثة بالألوان

أبدعت الفنانة التشكيلية السورية يسر الخطيب 24 لوحة تتغنى بجمال حواء وأناقتها، راسمة المرأة بجناحين تحلق بهما فوق الغمام، مشكلة من نظراتها سحائب حب وأمومة وكبرياء، مزينة أركان لوحاتها بأغصان وورود الجوري والزنبق والنرجس والتوليب.
ويحمل معرض الخطيب عنوان «أبجد لون»، وتنظمه في الغاليري الخاص بها في دبي، وتمتاز لوحاتها بتفرد فني وابتكار إبداعي لا يملكه أي فنان، إذ ارتأت الفنانة تنفيذ أعمالها على مبدأ أبجد هوس الذي يجمع بين معنى الكلمات والألوان والرسم في آن واحد.
سبحت الفنانة في بحور تشكيلية عميقة، وغاصت في أعماق الألوان لترسم حمامات السلام وطيور المحبة والوئام، محملة بأغصان الزيتون وأوراق الليمون، محلقة فوق رؤوس الفتيات لتضيف إلى إطلالاتهن شيئاً من السكون والطمأنينة.
كما أن تقنياتها في الرسم عالية تطفح بإحساس إبداعي طاغي وفي الوقت نفسه تتميز أعمالها بروح جاذبة وألوان آسرة وتكوينات خلاقة.
وأوضحت الفنانة يسر الخطيب أنها ليست محترفة أو أكاديمية في الرسم، ما جعل لوحاتها تستهلك المزيد من الوقت والجهد لتخرجها متقنة قدر المستطاع، مبينة أنها تسعى عبر أعمالها الفنية إلى إيصال الفكرة أو المعنى عبر كل رسمة، محاولة بجهد حثيث أن تكون الأعمال ذكية ورمزية، ولها معانٍ تحرك الفكر وتشعر المتلقي بمضمون العمل بلا طلاسم ولا تعقيدات.
وتابعت «أجمل اللحظات التي أشعر بها في حالة الذروة عندما أرى أشخاصاً لا تربطني بهم أية معرفة ويحتفظون بأعمالي، فهذا ما يدفع الفنان إلى الاستمرار والمضي قدماً في مسيرته لابتكار لوحات أكثر حرفية، وانتهاج مسارات أكثر احترافية».
وجمعت الفنانة في لوحتها «النبض الثالث» بين أب وأم ومولودهما الجديد الذي ما زال في بطن أمه، وتحمل اللوحة الكثير من المعاني العاطفية التي تؤثر في المتلقي نظراً لكثافة المشاعر التي تبثها.
وبدت الأعمال الفنية مشغولة بالطبيعة، إذ شكلت أعمالها فرصة لدراسة وفهم فلسفتها للألوان في اللوحة، مشتغلة على مساحات واسعة من الورق الأبيض الذي تداخلت فيه الكلمات والحروف مع الرسم الذي استطاع إيصال المعنى بدقة وشفافية.


اقرأ أيضاً