عربية السيدات مكاسب وطموحات

في الصميم

مكاسب ثمينة خرجت بها النسخة الرابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات (الشارقة 2018) الأمر الذي يضع اللجنة المنظمة للبطولة أمام مسؤوليات مضاعفة في الدورات المقبلة، وارتفاع عدد المسابقات إلى تسعة ألعاب والارتفاع الملحوظ في عدد المشاركات مقارنة بالدورة السابقة، يفرض على القائمين مواصلة مسيرة النجاح مع الحفاظ على المكتسبات القياسية التي تحققت في نسخة هذا العام، خصوصاً تلك المتمثلة في الكفاءات التنظيمية التي أفرزتها من العناصر النسائية، التي من شأنها أن تمثل دعامة قوية للرياضة النسائية في الدولة، والتي تمثل أحد أهم أهداف مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة.
الدورة نجحت في تغطية فراغ كبير تعاني منه الرياضة النسائية في الوطن العربي، وفتحت آفاقاً جديدة أمام الفتيات للانتقال من الممارسة التقليدية إلى المنافسة الفعلية، والمكاسب الفنية التي أفرزتها الدورة مؤشر على ظهور بطلات جديدات، ينافسن من أجل الوصول إلي منصات التتويج وهو ما يحسب لمؤسسة الشارقة لرياضة المرأة التي أخذت على عاتقها عملية نشر ثقافة تواجد المرأة الإماراتية والعربية وتميزها محلياً وإقليمياً، وإذا كانت هناك ملاحظة جديرة بالتوقف أمامها فهي تلك المتمثلة في محدودية مشاركة أنديتنا المحلية، وتواجد أربعة أندية فقط لا يوازي حجم الاهتمام والدعم الذي تلقاه رياضة المرأة من القيادة الرشيدة.
كلمة أخيرة
الإمارة الباسمة أعادت صياغة مفهوم رياضة المرأة وأصبحت الشارقة الوجهة المفضلة والأولى لها.
m.jasim@alroeya.com


اقرأ أيضاً