معضلة وحل

حكايات صغيرة

تحصل كرة القدم على الحصة الكبرى من ميزانيات الأندية، لذا فإن نجاح الإدارات يقاس بما يحققه الفريق الأول من ألقاب وبطولات، إنجازات الألعاب الأخرى لا تحمي الإدارات في حال فشل الفريق الأول لكرة القدم، لأن الجماهير ما زالت ترى أن بقية الرياضات مجرد نزهة.
نصيب اتحاد كرة القدم من الدعم الرسمي والرعاة أكبر بكثير من بقية الاتحادات الرياضية الأخرى، وهذا أمر طبيعي، لأن كرة القدم هي اللعبة الشعبية التي تقف خلفها الجماهير وتتابعها وتفرح بإنجازاتها.
يحاول الإعلام الرياضي المحلي تغطية بقية الألعاب، لكنه لا يعطيها الكثير من الوقت، ولا يسلط الضوء على قضاياها إلا بطريقة عابرة، وكذلك لا يخصص لها برامج ساخنة مثل كرة القدم.
الاتحادات الرياضية مطالبة بدراسة ظروف رياضاتها ووضع الخطط المناسبة مع آلية تنفيذ واقعية لإنقاذ الألعاب المنسية. المهمة ليست سهلة، ومن يعمل في هذه الاتحادات، عليه أن يتحمل المسؤولية ويحقق بعض التقدم، خصوصاً فيما يتعلق بتوفير ميزانية قادرة على تغطية تكاليف مشروع صناعة الأبطال.
ضعف التمويل معضلة في حاجة إلى حل ومجالس إدارات الاتحادات الرياضية مطالبة بتحسين مداخيلها حتى تتمكن من تنفيذ مشاريعها.
الألعاب الرياضة المنسية يجب أن تمد الجسور مع الجمهور، وأن تخلق شعبيتها بنفسها، فإذا بقيت في الظل، فإن من الصعب الحصول على رعاة يسهمون بتمويل مشاريع التطوير.
j.abdulmajed@alroeya.com


اقرأ أيضاً