محشي ورق (عتب)!

نعم .. ولا

هي وجبة «عتاب» شعبية يتناولها الناس من فترة لأخرى، وتعتبر من مقبلات الحياة اليومية، وتتميز هذه الأكلة الصحية بتوفير فوائد كثيرة لجسم العلاقات الإنسانية بشكلٍ عام، نظراً لاحتوائها على سعرات حرارية خفيفة، لا تؤثر سلباً في زيادة وزن «القضية» بين المُعاتِب والمُعاتَب، ولكن هناك من يعتبرها طبخة دسمة، تؤلم المعدة الحساسة للتعامل مع البعض، وفيما يلي وصفة تحضير «عتبٍ» سريعة، لتفادي أخطاء الطبخ المريعة.
يُغسل ورق «العتب» جيداً ويُنْقع في إناء التسامح بهدوء، بعدها تُفرد الأفكار وتُنسق على شكل صفوف، ثم تُقطع بصلة صغيرة استعداداً لدمعة صفاء نقية، ويُفرم البقدونس والنعناع وبقية المكونات اللازمة لإضفاء نكهة تخفف من مذاق اللوم المر، مع خلطها بكمية معتدلة من ملح الخلافات الواردة، وتجنب الإكثار من بهارات الكلمات الجارحة، والتأكد من وضع حموضة الشحنات السلبية للغضب أسفل القدر، وعدم إضافة المصالح الشخصية إلى الحشوة، وخصوصاً عند لف الحقائق ورصفها، وكذلك يجب الحفاظ على درجة حرارة منخفضة أثناء غليان النقاش، مع ضرورة تقليب وجهات النظر بين الطرفين إلى أن تنضج العلاقة المتوترة على نار هادئة.
عند الانتهاء تُغطى المسألة بغطاءٍ ثقيل، لكيلا تُفتح طنجرة «العتاب» في الموضوع نفسه مرة أخرى، ولئلا يُفسد خليط التفاهم.


اقرأ أيضاً