تصدير السعادة

لا تبدأ الإمارات خطوة إلا وهي تخطط لألف خطوة تالية، وهكذا حدث، فبعد أن أصبح الإماراتيون أسعد شعب، وحققت القيادة هدف الوطن الذي يشع سعادة، استحدثت وزارة للسعادة، لتحقيق غاية حكومية في الانتقال من رضا المتعامل إلى سعادته.
وها هي خطوة ضخمة أيضاً، تخطوها الإمارات نحو عولمة السعادة، بتحالف عالمي ابتدأته ست دول، لن يلبث أن يمتد شعاعه ليبلغ آفاقاً أوسع.


اقرأ أيضاً