دراسة: الورق يتوارى أمام ثورة المحتوى الإلكتروني

36 % لا يتابعون الإعلام التقليدي

عكست دراسة حديثة حالة الانحسار التي وصلت إليها وسائل الإعلام التقليدية مقارنة بمثيلاتها الإلكترونية، بعد أن أظهرت النتائج أن ما نسبته 36 في المئة من المشاركين لا يقرأون وسائل الإعلام التقليدية، وخصوصاً الصحف المطبوعة (الورقية).
وأظهرت الدراسة التي استندت لاستبيان متخصص شمل عشرة آلاف مشارك ينتمون لأكثر من 14 دولة، أن شريحة المتابعين للصحف المطبوعة وبشكل يومي بلغت ما نسبته 12 في المئة.
وأبانت نتائج الدراسة التي أجرتها المنصة الإعلامية المتخصصة OMNESMEDIA.com أن ما نسبته 46 في المئة يتابعون الصحف بشكل متقطع، وستة في المئة يتابعونها مرة واحدة أسبوعياً.
وتعكس نتائج الاستبيان واقع الصحافة (الورقية) المطبوعة في الوقت الحالي، في ظل ثورة المحتوى الإلكتروني التي يشهدها العالم، والتي دفعت بأغلبية وسائل الأعلام التقليدي إلى التحول الرقمي، والاستثمار في هذا القطاع المتنامي.
وأوضحت الدراسة أن ما نسبته 42 في المئة ممن شاركوا في الاستبيان، يفضلون الحصول على الأخبار العالمية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في حين يتابع 24 في المئة منهم المواقع الإخبارية الإلكترونية، تليها المحطات التلفزيونية بنسبة 20 في المئة، وتطبيقات الهاتف المحمول بنسبة ثمانية في المئة، ثم الصحف بنسبة أربعة في المئة، والإذاعات باثنين في المئة.
وأظهرت الدراسة أن أكثر من 54 في المئة من الأشخاص الذين شاركوا في الاستفتاء يفضلون متابعة مقالات الرأي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، في حين يتابعها عبر المواقع الإخبارية الإلكترونية 34 في المئة، ولا يزال 12 في المئة منهم فقط يفضلون متابعتها عبر الصحف.

وتعزز النتائج السابقة التوجه العالمي نحو شبكات التواصل الاجتماعي، والانتشار الواسع لها ضمن مختلف شرائح المجتمعات، الأمر الذي يعزز من مكانة شبكات التواصل الاجتماعي على الخريطة الإعلانية العالمية، باعتبارها واحدة من أهم الأدوات الترويجية والتسويقية للمنتجات والخدمات.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة بسمة ميديا المطور والمشغل لمنصة OMNESMEDIA.com ناصر الصرامي، أن الإعلام الجديد هو إعلام حر، خال من القيود والرقابة، ما منحه القوة والانتشار السريع، على عكس الإعلام التقليدي، في الوقت الذي يشهد فيه الإعلام الجديد نشاطاً اقتصادياً وطفرة واسعة، في ظل ازدياد الطلب والحاجة إلى ما يقدمه من محتوى إخباري يتسم بسرعته في تغطية الحدث من جهة، والانتشار والوصول السريع من جهة أخرى.


اقرأ أيضاً