الاثنين الحاسم

في الصميم

تترقب الجماهير الإماراتية اليوم أن ينهي الفريق العيناوي مهمته على أكمل وجه، وأن ينتزع بطاقة التأهل لدور الـ 16 رفقة الجزيرة الذي كان سبّاقاً في بلوغ المرحلة المقبلة من منافسات دوري أبطال آسيا، التي من المنتظر أن تكشف الجولة السادسة والأخيرة منها ملامح الفرق المتأهلة للمرحلة المقبلة، وبعد خروج الوصل والوحدة من دوري المجموعات بمحصلة غير متوقعة، بات الزعيم العيناوي مطالباً بمرافقة الجزيرة إلى الدور الثاني، وانتزاع بطاقة التأهل لضمان تمثيل مزدوج لأندية الإمارات في دوري الأبطال، عبر بوابة الريان القطري في مواجهة مثيرة على البطاقة الثانية المؤهلة عن المجموعة.
سبع نقاط هي محصلة نقاط العين الذي يخوض مباراة الحسم اليوم بفرصتي الفوز أو التعادل، لمرافقة الاستقلال الإيراني إلى الدور الثاني، على عكس الريان الذي لا يملك أمامه سوى خيار الفوز، ولأن العين يملك من الخبرة والدراية ما يكفي لتجنب الازدواجية في التفكير بين التعادل والفوز، ولأن العين لم يعتد أن يخوض أي مباراة إلا باستراتيجية واحدة وهي تحقيق الفوز والثلاثة نقاط، لذا فإننا على ثقة بأن الزعيم العيناوي قادر على حسم المواجهة لمصلحته والعودة ببطاقة العبور إلى الدور الثاني، مقدمة للبداية الحقيقية للفريق البنفسجي في بطولته المفضلة.

كلمة أخيرة
إذا كانت الجولة الختامية لدوري المجموعات حاسمة بالنسبة للبعض ولإثبات الجدارة، فنتمناها أن تكون وداعية لائقة للبعض الآخر للذكرى والتاريخ.


اقرأ أيضاً