الجلوس لفترة طويلة يزيد خطر الإصابة بالخرف

كشفت دراسة حديثة عن أن الجلوس لفترة طويلة قد يزيد خطر الإصابة بالخرف لدى كبار السن.
وبحسب موقع إيشان إيدج فقد أخضع 35 شخصاً تراوحت أعمارهم بين 45 و 75 عاماً للدراسة.
وأجاب المشاركون عن تساؤلات تتعلق بمستويات نشاطهم البدني ومتوسط عدد الساعات اليومية التي قضوها جلوساً الأسبوع الماضي.
كما أجريت مسوحات عالية الدقة بالرنين المغناطيسي للمنطقة الدماغية المسؤولة عن تكوين الذكريات الجديدة لدى كل منهم.
وتوصل الباحثون إلى أن كثرة الجلوس تؤثر بصورة مباشرة في الفص الصدغي في الدماغ المسؤول عن تكوين الذكريات.
ووفقاً للدراسة التي نشرتها مجلة بي إل أو إس ون فإن النشاط البدني، حتى عند المستويات العالية، ربما كان غير كافٍ لتعويض الآثار الضارة المترتبة على الجلوس لفترات طويلة.
وأوضح من جامعة كاليفورنيا، المشارك في الدراسة، برابها سيدارث «يمكن أن يكون التأثير في الفص الصدغي علامة على التراجع المعرفي ومقدمة للخرف لدى الأشخاص في منتصف العمر وكبار السن».
وأكد سيدارث أن التقليل من كثرة الجلوس ربما يكون هدفاً محتملاً للتدخلات المقبلة لتحسين صحة الدماغ لدى الأشخاص المعرضين لمرض الزهايمر.


اقرأ أيضاً